Thursday - April 8, 2021
  

وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهَذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسَطِهِمْ وَقَالَ لَهُمْ: سَلاَمٌ لَكُمْ. (لوقا 24: 36)

And as they thus spake, Jesus himself stood in the midst of them, and saith unto them, Peace be unto you. (Luke 24: 36)

Weekly Devotion

لماذا تطلبن الحيّ بين الأموات؟ ليس هو ههنا لكنّه قام. (لوقا 24: 5 – 6)

أتى التلاميذ بعد موت يسوع وأنزلوه من الصليب ودفنوه في قبر من حجر. وبعد أن وضعوه في المدفن، فقدوا الأمل في رسالته وإنجيله، إذ أن واقع الحياة بيّن لهم أنه مات.

ولكن في اليوم الثالث من موته، ذهبن بعض النسوة الى القبر ليحنطن جسد يسوع حسب العادة (ويسمح بذلك الى اليوم الثالث بعد الموت). وحينما وصلن، رأين القبر فارغا. وإذا بملاك الرّبّ ظهر لهن وبشرهن بهذا الخبر المُريع: المسيح قام! حقاً قام! وبهذه البشارة علم أتباع المسيح، أنّ سيدهم وربّهم يسوع حيّ وأن الله أقامه من الأموات، كما تنبأ عنه الأنبياء منذ القدم.

ولكن رغم هذه البشارة العظيمة في يوم القيامة لم يُؤمن كل التلاميذ بهذا الخبر. والسبب لعدم هذا الإيمان هو، أنّ الإنسان العادي يعلم أن بعد الموت المدمي على الصليب لا يوجد أمل للحياة. فالذي دمه نزف بغزارة في حالة الصلب، يفقد كل دمه ولا تبقى نسمة حياة في جسده. وأتباع يسوع لم يكونوا أفضل من غيرهم من سائر البشر في إيمانهم. فكم كان تعجبهم حينما ظهر لهم الرّبّ يسوع المسيح بسلطان الحياة وأراهم جروحه، التّي منها سالت دمائه؛ فرأوا أن الله صنع قوة عظيمة على الأرض.

يا للعجب! لقد أقام الله يسوع المسيح من الأموات وجعله ربّاً على الحياة وفتح بواسطته باب القيامة للخليقة كلها. فكلُّ من يؤمن بهذه البشارة له نصيب بقيامة الرّبّ يسوع المسيح ويكون من الخالدين معه. آمين.