German
English
Arabic
Acts
  
1 - افتتاحيّة السِفر وآخر مواعيد المسيح
(1:1 - 8)
1:1اَلْكَلامُ الأَّوَلُ أَنْشَأْتُهُ يَا ثَاوُفِيلُسُ، عَنْ جَمِيعِ مَا ابْتَدَأَ يَسُوعُ يَفْعَلُهُ وَيُعَلِّمُ بِهِ،2إِلَى الْيَوْمِ الَّذِي ارْتَفَعَ فِيهِ، بَعْدَ مَا أَوْصَى بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الرُّسُلَ الَّذِينَ اخْتَارَهُمْ.


كَتب كثيرٌ مِن النّاس كتباً شتّى ولو رصفناها جميعاً لصارت جبلاً ضخماً كبيراً، يحترق ملتهباً في غضب الله، لأنّ كلّ كلام النّاس باطل مستكبر فارغ.
ولكنَّ الكتابين اللَّذَينِ كتبهما الطبيب لوقا، سيسطعان يومَ الدين ببهاءٍ يفوق بريقَ الشّمس ولا يزولان، بل يرتفعان عالياً أمام عرش الله، لأنّ البشير لوقا وصف في كتابه الأوّل أعمال وكلام المسيح، علماً أنّه ذكر عمله قبل أقواله، لأنّ المسيح ما جاء معلماً فقط، بل مخلّصِاً للعالم أجمع، فإيّاه أراد البشير أنْ يمجّد؛ وأرانا كيف تاب الخطاة قرب يسوع معترفين بخطاياهم، ومتبرّرين بإيمانهم في نعمة الرّبّ، كما اختبر اللصّ الّذي صُلِب مع يسوع، حين دخل مع يسوع مباشرة نعيم الفردوس. فإنجيل لوقا هو كتاب الفرح العظيم، مثلما بشّرنا الملاك عند ميلاد الطفل في المذود، لأنّ الرّبّ نفسه تجسّد إنساناً، ليطلب ويخلّص ما قد هلك. ونحن نشهد اليوم، شاكرين الله، أنّ كثيرين مِن النّاس قد خلصوا بواسطة إنجيل لوقا، وأنّ أحرفه السوداء هذه، تنبع منها قوّة الحياة الأزليّة إلى عقول وقلوب المؤمنين.
وقد اختبر ثاوفيلس، الموظّف الروماني العالي الشَّأْن، هذا الخلاصَ العجيبَ مِن المسيح، فَوكل إلى صديقه الطبيب لوقا اليوناني، أنْ يجمع كلّ التفاصيل عن حياة يسوع الناصري، ويدوّن تاريخ انتشار بشرى الخلاص في الإِمبراطوريّة الرومانيّة بدقّة، لأنّ الوالي الروماني لم يكتفِ بالشّعور العاطفي، بل أراد أسساً تاريخيّةً لإيمانه الحيّ؛ فكتب لوقا، الرَّجلُ المثقَّفُ كتابَيه لهذا الوالي ليثبّته في حياته الرّوحيّة، وليجهّزه كمؤمن لوظيفته كخادم مهمّ في الدّولة الرومانيّة؛ فشهد له ألاّ رجاء لعالمنا القلق إلاّ في المسيح يسوع الحيّ.
كلّ دول عالمنا تزول، وكلّ الفلاسفة باطلون، حتّى ولو قدّموا لنا أبنية فكريّة مِن عقولهم العبقريّة؛ فإنّ المسيح لم يبنِ مملكته على ذكاء مفكّرين بارزين، ولم يستند إلى قدرة جيوش جبّارة، بل اختار أناساً عاديين وصيّادين غير مثقّفين ودعاهم رسلاً؛ وهذا الاختيار للبسطاء يعني رفضَ كلّ ما هو كبيرٌ وقويٌ وذكيٌ في العالم، لأنّ الله يقاوم المستكبرين، وأَمَّا المتواضعون فيعطيهم نعمةً.
وهذا ينسجم تماماً مع مقاصد الرّوح القدس الّذي يقوّي غير المقتدرين ويحيي الفانين. ولم يحقّق المسيح كلّ أعماله مستقلاً، بل دائماً في الوحدة مع الرّوح القدس، ثابتاً في مشيئة أبيه؛ لأنّ الله الآب والرّوح القدس والمسيح يسوع وحدةٌ كاملةٌ أكثر مما نعرف ونعلم، والثَّالوث القدّوس قد عزم منذ الأزل أنْ يبني كنيسته وسط العالم الضال، وينشر السّماء بين أموات الأرض. وتاريخ خلاص الله هذا ابتدأ بدعوة الرسل حيث دعاهم المسيح ودرّبهم وفوّضهم لتبشير النّاس؛ والبشير لوقا هو الوحيد الّذي وصف حركة هؤلاء المنطلقين، لأنّه قد أدرك أنّ قوّة محبّة الله، الحالَّة في الصَّيَّادين البسطاء، هي المعجزة الجديدة في العالم، والرَّجاء الحقّ لمستقبل أفضل.
والتمهيد لهذه المعجزة كان أنّ المسيح المُقام مِن بين الأموات لم يبقَ بين تلاميذه في العالم، ليدبّر كملك انتشار ملكوته بطريقة استراتيجيّة منظّمة، بل صعد إلى السّماء؛ فلم يخف الرّبّ ويضطرب خوفاً مِن خطأ يقع فيه الرسل، لأنّه عرف أنّ الرّوح القدس سيحلّ فيهم مكمّلاً عمله؛ وقد صعد إلى السّماء مطمئناً، وارتفع إلى أبيه، وجلس عن يمين المجد واحداً ومالكاً معه، وبانياً في العالم الشرّير كنيسته المقدّسة، غالباً كلّ القوى المضادة لله، ومخلّصاً ملايين النّاس؛ فبهت لوقا مِن أعجوبة نموّ ملكوت الله المستتر على الأرض، ووصف في كتابه الثاني هذه الحركة مِن نقطة انطلاقها أورشليم إلى هدفها روما.

Prayer
أيّها الرّبّ يسوع المسيح الحيّ، نسجد لك، ونبارك محبّتك ومجدك العامل مستتراً في كنيستك حتّى اليوم. نشكرك لأنّ لطفك قد وصلنا أيضاً. علّمنا أن ندرك أعمالك في أعمال الرسل الكرام، وأن نعظّمك في تنفيذ أفكارهم في حياتنا العمليّة تعظيماً كثيراً.
Question
ماذا كان مضمون الكتاب الأوّل للوقا، وما الّذي كتبه في الثاني؟
أولاً: نشأة ونموّ الكنيسة الأصليّة في أورشليم
(الأصحاح 1 – 7)
1 – افتتاحيّة السِفر وآخر مواعيد المسيح
(1:1 – 8)
2 – صعود المسيح إلى السّماء
(1: 9- 12)
3 – النُّخبة الّذين انتظروا انسكاب الرّوح القدس
(1: 13 – 14)
4 – اختيار رسول بديل عن يهوذا الخائن
(1: 15 – 26)
5 – انسكاب الرُّوح القدس في يوم الخمسين
(2: 1 – 13)
6- عظة بطرس في عيد العنصرة
(2: 14 – 36)
7 – بنيان النُّفوس بخدمة الرُّسل
(2: 37 – 41)
8 – الحياة الرّوحيّة في كنيسة المؤمنين
(2: 42 – 47)
9 – شفاء الأعرج
(3: 1-10)
10 – عظة بطرس في الهيكل
(3: 11 – 26 )
11 – سجن بطرس ويوحنّا ووقوفهما للمحاكمة لأوّل مرّة
(4: 1 -22)
12 – الصّلاة المشتركة في الكنيسة
(4: 23 – 31)
13 – الحياة المشتركة بين أعضاء الكنيسة
(4: 32 – 37)
14 – موت حنانيّا وسفيرة الكاذبين
(5: 1-11)
15 – النهضة الانتعاشيّة والشّفاءات الكثيرة
(5: 12 – 16)
16 – إلقاء الرسل إلى السجن وتحريرهم بملاك
(5: 17-25)
17 – جميع الرسل أمام المجمع الأعلى
(5: 26 – 33)
18 – نصيحة غمالائيل وجَلْد الرسل
(5: 34 – 42)
19 – تنظيم الكنيسة واختبار الشمامسة السبعة
(6: 1- 7)
20 – شهادة استفانوس الفعّالة
(6: 8 – 15)
21 – خطاب استفانوس للدفاع عن نفسه
(7: 1 – 53)

أ – وصف أيام آباء الإيمان
(7: 1 – 19)
ب – أيام موسى
(20 – 43)
ج – خيمة الاجتماع وإنشاء الهيكل
(7: 44 – 50)
د – الشكوى على الشعب العنيد
(7: 51- 53)
هـ – نظر استفانوس إلى السَّماء المفتوحة ورجمه كأوّل شهيد
(7: 54 – 8:1)
ثانيّاً – انتشارُ بشرى الخلاص في السّامرة وسوريا وبداية اهتداء الوثنيين
(8: 1- 12)
1 – الاضطهاد الأوّل لكنيسة المسيح في أورشليم وتشتّت المؤمنين إلى السامرة
(8: 1 – 8)
2 – الساحر سيمون وعمل بطرس ويوحنّا في السامرة
(8: 9 – 25)
3 – إيمان ومعموديّة الوزير الحبشي
(8: 26 – 40)
4 – ظهور المسيح لشاول أمام دمشق
(9: 1 – 5)
5 – معموديّة شاول على يد حنانيّا
(9: 6 – 18)
6 – تبشير شاول في الشام واضطهاده مِن اليهود
(9: 19 – 25)
7 – اللِّقاء الأَوَّل بين بولس والرُّسُل في أورشليم
(9: 26 – 30)
8 – عظائم المسيح على يد بطرس
(9: 31 – 43)
9 – بداية التَّبشير بين الوثنيين بواسطة اهتداء كرنيليوس الرُّوماني قائد المئة
(10: 1 – 11: 18)
10- تأسيس كنيسة انطاكية للمهتدين مِن الأصل الوثني
(11: 19 – 30)
11 – اضطهاد الملك أغريبا للكنائس في أورشليم
(12: 1- 6)
12 – خلاص بطرس على يد الملاك
(12: 7 – 17)
13 – غيظ هيرودس ونهايته
(12: 18 – 24)
الجزء الثاني أخبار عن التّبشير بين الأمم وتأسيس كنائس مِن أَنطاكية إلى روما بواسطة خِدمة الرَّسول بولس المنطلق بالرّوح القدس
(الأصحاح 13 – 28)
أَوَّلاً: السَّفرة التَّبشيريَّة الأولى
(الأصحاح 13: 1 – 14: 28 )

1 – إِفراز برنابا وشاول للخِدمة
(13: 1 -3)
2 – التّبشير في جزيرة قبرص
(13: 4 – 12)
3 – التبشير في أَنطاكية الأناضول
(13: 13 – 52)
4 – تأسيس كنيسة إِيقونية
(14: 1 – 7)
5 – تأسيس كنيسة لسترة
(14: 8 – 20)
6 – الخدمة في دربة والعودة لتقوية الكنائس المؤسَّسة حديثاً
(14: 21 – 23)
7 – الرُّجوع إلى أَنطاكية سوريا وعرض نتائج الخدمة على الإخوة هناك
(14: 24 – 28)
ثانياً: المؤتمر الرَّسولي في أورشليم ونتائجه
(15: 1 – 35)
ثالثاً: السَفرة التبشيريّة الثانية
(15: 36 – 18: 22)

1 – انفصال بولس عن برنابا
(15: 36 – 41)
2 – تقوية كنائس سوريا والأناضول واختيار تيموثاوس للخدمة
(16: 1 – 5)
3 – ممانعة الرّوح القدس للرسل في التوجّه لبعض الأمكنة
(16: 6 – 10)
4 – إنشاء كنيسة فيلبي
(16: 11 – 40)
5- تأسيس كنيسة تسالونيكي
(17: 1 – 9)
6 – تأسيس كنيسة بيرية
(17: 10 – 15)
7 – بولس في أثينا
(17: 16 – 34)
8 – تأسيس كنيسة كورنثوس
(18: 1-17)
9 – عودة بولس إلى الشرق، أورشليم وأنطاكية
(18:18 – 22)
رابعاً: السَّفرة التَّبشيريَّة الثَّالثة
(18: 23 – 21: 14)

1 – بولس في الأناضول وأبلوس في أفسس وكورنثوس
(18: 24 – 28)
2 – انتعاش روحي في أفسس ومحافظة آسيا الأناضولية
(19: 1 – 20)
فَلَمَّا سَمِعُوا اعْتَمَدُوا بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ
(أعمال الرسل 19: 5)
3 – الرَّسولُ يُخطِّط لعودته إلى أورشليم وتقدّمه مِن ثمّ إلى رومية
(19: 21 – 22)
4 – ثورة صاغة الفضّة في أفسس
(19: 23 – 41)
5 – السَّفرة الأخيرة إلى مكدونية واليونان
(20: 1 – 2)
6 – المؤامرة لقتل بولس في كورنثوس وأسماء رفقائه في عودته إلى أورشليم
(20: 3 – 5)
7 – عظة الليل والعشاء الرّبّاني في ترواس
(20: 6 – 12)
8 – مِن ترواس إلى ميلينوس
(20: 13 – 16)
9 – العظة الوداعيّة أمام الأساقفة والشيوخ
(20: 17 – 38)
10 – الإبحار مِن الأناضول إلى لبنان
(21: 1 – 6)
11 – مِن صور إلى قيصرية
(21: 7 – 14)
خامساً: سجن بولس في أورشليم وقيصرية
(21: 15 – 26: 32)

1 – الوصول إلى القدس وإخبار الرسول الإخوة عن خدماته
(21: 15 – 20)
2 – قبول بولس التطهير حسب الناموس (الشريعة)
(21: 20 – 26)
3 – هجوم اليهود على بولس وحفظ عسكر الرومان له
(21: 27 – 40)
4 – احتجاج بولس أمام شعبه
(22: 1 – 29)
5 – بولس أمامَ المجلس اليهوديِّ الأَعلى
(22: 30 – 23: 10)
6 – ظهور المسيح لبولس ليلاً
(23: 11)
7 – مؤامرة الفدائيين اليهود على بولس
(23: 12 – 22)
8 – نقل بولس مِن أورشليم إلى قيصرية
(23:23 – 35)
9 – الجلسة الأولى مِن المحاكمة في قيصرية
(24: 1 – 23)
10 – بولس على انفراد مع الوالي وامرأته
(24:24 – 27)
11 – الجلسة الثَّانية لمحاكمة بولس أمام الوالي الجديد
(25: 1 – 12)
12 – بولس أمام الملك أغريباس الثاني وحاشيته الملكيّة
(25: 13 – 26: 32)
سادساً: الإبحار مِن قيصرية إلى روما
(27: 1 – 28: 31)

1 – الانتقال إلى صيدا ثم إلى كريت
(27: 1 – 13)
2 – العاصفة البحريّة وانكسار السفينة عند جزيرة مالطة
(27: 14 – 44
3 – المشْتَى في مالطة
(28: 1 – 10)
4- إكمال السفر في الربيع إلى روما
(28: 11 – 14)
5 – بداية خدمات بولس في رومية
(28: 15 – 31)