German
English
Arabic
Hebrews
  
1- ابن الله يفوق بمجده وسُلطانه جميع المَلاَئِكَة
(عبرانيين 1: 1- 14)
1:1اَللهُ بَعْدَمَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا بِأَنْوَاعٍ وَطُرُقٍ كَثِيرَةٍ2كَلَّمَنَا فِي هَذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ


لقد تكلَّم الله! يا لها مِن معجزة عظيمة ونعمة لا مثيل لها. الله أعلن ذاته، وأخبر النَّاس بمسرَّته وطرق مشيئته. فمِن وحيه يحيا البشر. ولو لم يتكلَّم الله، لَمَا وُجِدَ الكون. وإذْ تكلَّم وجدت جميع المخلوقات، النُّور والحياة والذَّرَّة والأفلاك. وأخيراً خلق الإنسانَ على صورته، مرآةً لرسم جوهره. فكانت المخلوقات كلُّها، في جماله وحكمته، شهادةً لقدرة كلمته وجلاله كخالق قدير. فهل تسجد للأزليِّ وتُدرك القوَّة العاملة في كلمته؟ لقد خلق كلَّ شيءٍ بكلمته فقط. فكلمة الله أكبر قوَّةٍ في الدُّنيا والآخرة. احفظ إِنْجِيْلك، واحمله معك ليلاً نهاراً. وإن احترق بيتك، فاترك جميع الكنوز الفانية، وتمسَّك بكلمة الله وحدها.
اختار الله في الماضي إبراهيم وموسى وداود، وأعلن لآباء الإيمان إرادتَه. ونجد فِيْ العَهْدِ القَدِيْمِ أكثر مِن 25 اسماً لأنبياء مشهورين، إضافةً إلى أكثر مِن مائة نبيٍّ غير معروفة أسماؤهم. وكان الرب يُرسل المنذرين مفوَّضين منه إلى شعب العهد، وبخاصَّةٍ في أيَّام الضَّلال، ليردَّهم إليه. فجميع المؤمنين يعيشون مِِن إعلانات مشيئة الله.
فمَن يكون نبيّاً حقيقيّاً؟ إنَّه ليس سوى مَن استنار بالرُّوْح القُدُس، واتَّجه بأفكاره إلى المسيح محور التَّاريخ. فكلّ مَن يُنكر المصلوب ومصدره الإلهي ليس مِن الله، لأنَّ الرُّوْح القُدُس لا يُناقض نفسه في إعلاناته.
وقد أعلن الله وحيَه بطرقٍ متنوِّعةٍ: برؤى، وظهور مَلاَئِكَة، وحضوره هو بنفسه. ومضمون إعلانات روح الله هو وعودٌ، وشرائع، وأدلَّة على مجده القُدُّوْس، ونبوَّاتٌ عن المستقبل. لذلك كان لآباء الإيمان غنىً روحيٌّ كبيرٌ لا نزال نعيش منه حتَّى اليوم. فهل أدركتَ مجد الله، وخطَّة خلاصه، مِن خلال إعلاناته فِيْ العَهْدِ القَدِيْمِ، وسجدتَ له فرِحاً؟
لكنَّ الله لم يُكلِّم البشر مئاتٍ مِن السَّنين بعد ملاخي. فصمت الرُّوْح القُدُس طويلاً، حتَّى انشقَّت السَّموات فجأةً، وصار الكلمة بشراً في يسوع النَّاصري الذي هو كلمة الله المتجسِّد. لقد كان الله يُكلِّم الأنبياء قديماً بكلامٍ مفهومٍ وجملٍ منطقيَّة، ولكنَّه بمجيء يسوع إلى عالمنا كلَّمَنا بشخص ابنه وسيرته وتصرُّفاته وأعماله وأقواله. فكان يسوع المسيح تمام وقمَّة إعلانات الله العديدة عبر القرون. فادرس حياة يسوع لتعرف إلهك ومسرَّته المنعمة عليك.
إنَّ لله الواحد ابناً واحداً. وهذا يدلُّنا أوَّلاً على أنَّه أبٌ حقٌّ ممتلئٌ محبَّةً وجودةً ورحمةً. فالله ليس أنانياً انعزاليّاً، ولا دكتاتوراً متعجرفاً، بل هو لطيفٌ مُحبٌّ ودودٌ؛ وقد تجلَّى بابنه الحبيب المملوء بصفاته وفضائله. واسم "الآب" يحمل في معانيه محبَّة الله القُدُّوْسة الأبويَّة.
والجهة الثانية لهذه الحقيقة المبدئيَّة هي أنَّ الابن ليس مخلوقاً، بل هو مولودٌ مِن الآب قبل جميع الدُّهور، نورٌ مِن نورٍ، إلهٌ حقٌّ مِن إلهٍ حقٍّ، ذو جوهرٍ واحدٍ مع الآبِ. وهذا الابن الأزليُّ تجسَّد لأجلنا نحن البشر، ولأجل خلاصنا. وقد قال المسيح: "اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ"، لأنَّ في الإنسان يسوع سكن ملء اللاهوت جسديّاً. لا شكَّ أنَّ هذه الحقائق تفوق عقولنا؛ ولكنَّ الوحي الصَّحيح لا يتَّضح إلاَّ بالإيمان.
يقول البعض بجهلٍ: "إنْ كان لله ولدٌ، فهذا معناه أنَّ الله قد لمس امرأةً". حاشا وكلاَّ. إنَّ مثل هذا الفكر النَّجس لا يصدر إلاَّ ممَّن لا يعرف الرُّوْح القُدُس. فالعالم لم يَشهد في تاريخه كلِّه أقدس وأطهر مِن ولادة يسوع المسيح التي تمَّت بِوَاسِطَةِ حلول الرُّوْح القُدُس في مريم العذراء.
إنَّ شخص المسيح هو إعلان جوهر الله كاملاً. ففي المسيح جال القُدُّوْس بين البشر مستتراً في هيئة إنسانٍ، فأصبحَت حياته وسلوكه مقياساً لحياتنا، حسب قوله: "كُونُوا قِدِّيسِينَ لأَِنِّي أَنَا قُدُّوْس". وكلامه يمنحنا القدرة على الإيمان والمحبَّة والرَّجاء.
وتجسُّد المسيح يعني وجود الله في عالَمنا. فالأنبياء جميعاً أخذوا الوحي الإلهيَّ جزئيّاً، أمَّا المسيح فهو الوحي الكامل المتجسِّد النِّهائيّ. ولا نجد إعلاناً أسمى وأفضل لمشيئة الله مِن كلمته المتجسِّدة في شخص يسوع المتواضع، لا قبله ولا بعده. ولذلك ابتدأت بمجيئه نهاية العالم، وأوان القرار، وفصل البشر إلى فريقَين. فمَن يرفض يسوع يرفض الله، ومَن يَقبله يَقبل أباه. إنَّ ابن الله هو المحور في تطوُّر خطَّة الخلاص الإلهيَّة، فهو خبز الحياة، ونور العالم، والباب المؤدِّي إلى الآب. وهو حقُّنا وبِرُّنا وحياتُنا. فمَن لَهُ الاِبْنُ فَلَهُ الآبُ أيضاً، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فلا يَعرف اللهَ البتَّة، بل يمكث عليه الغضب الأبديُّ.

Prayer
أبانا الذي في السَّماوات، نُعظِّمك لأنَّك أرسلتَ إلينا ابنك الحبيب لِنراكَ فيه. ساعِدنا بروحك القُدُّوْس على أن نُحبَّ ابنك محبَّةً أبديَّةً، ونؤمن به، ونعرفه، ونعمل إرادته على الدَّوام.
Question
ما هو الفرق بين الأنبياء كلَّهم وابن الله؟
الجزء الأوَّل
شخصيَّة الرَّب يسوع المسيح العظيمة وهو رئيس الكهَنة الأبديُّ
(عبرانيين 1: 1-6: 15)
1- ابن الله يفوق بمجده وسُلطانه جميع المَلاَئِكَة
(عبرانيين 1: 1- 14)
2- انتبهوا، ولا تُهمِلوا الخلاصَ العظيمَ
(2: 1- 8)
3- اتِّضاع يسوع لدرجة ابن الإنسان لأجل خدمته الكَهَنُوْتيَّة
(2: 8- 18)
4- تعمَّقوا في أمانة يسوع رئيس الكهنة
(3: 1- 2)
5- المسيح أعظَم مِن موسى
(3: 3- 6)
6- لا تُقسُّوا قلوبكم لكيلا تخطئوا راحة الله
(3: 7- 4: 2)
7- المسيح وراحته أعظم مِن يشوع واستقراره
(4: 3- 11)
8- كلمة الله كاشفةٌ قاطعةٌ كسيفٍ ذي حدَّين
(4: 12- 13)
9- المسيح الحنون أعظم مِن هرون رئيس الكهنة الأوَّل
(4: 14- 5: 15)
10- التَّحذير الشَّديد مِن الارتداد والتَّشجيع على التَّمسُّك بالرَّجاء
(5: 11- 6: 20)
الجزءُ الثَّاني
الفَعاليةُ العَظيمةُ في كَهَنُوْت المسِيح وذبيحَته الفريدَة أوجدَت العَهد الجَديد وإكمالَ المقدَّسِين
الأصحاح 7- 10
أوَّلاً: كَهَنُوْت المسيح القدير أنتج العهد الجديد
(الأصحاح 7- 8)

1- في شخص مَلْكِيْ صَادَق ظهرَت الرُّتبة الكَهَنُوْتيَّة الجديدة اللاَّئقة بالمسيح
(7: 1- 3)
2- إنَّ إبراهيم وجميع اللاَّوِيِّيْنَ خضعوا لكَهَنُوْت مَلْكِيْ صَادَق فخضعوا بذلك للمسيح أيضاً
(7: 4- 10)
3- إنَّ كَهَنُوْت الرَّب يسوع يقتضي تغيير النَّاموس القديم الباطل إلى قوَّة الحياة الأبديَّة
(7: 11- 19)
4- إنَّ الله قد أثبت كَهَنُوْت المسيح الفعَّال بقسَمٍ
(7: 20- 28)
5- المسيح هو وسيط العهد الجديد وضامنه
(8: 1- 13)
ثانياً: المسيح أكملنا وأكمل الأنظمة الكَهَنُوْتيَّة بذبيحته الفريدة
(9: 1- 10: 18)

6- لم تقدر المساكن والطُّقوس أن تُكمل الإنسان فأكمله المسيح في السَّماء
(9: 1- 12)
7- دم المسيح يُطهِّر ضمائرنا لخدمة الله
(9: 13- 14)
8- تغيُّر معنى دم العهد
(9: 15- 22)
9- خدمة المسيح الكَهَنُوْتيَّة جاريةٌ الآن أمام وجه الله في السَّماء
(9: 23- 28)
10- بطلان يوم الكفَّارة فِيْ العَهْدِ القَدِيْمِ
(10: 1- 4)
11- مشيئة الله الأزليَّة تتمُّ فينا بِوَاسِطَةِ ذبيحة المسيح
(10: 5- 10)
12- قربان المسيح وشفاعته أكملانا نهائيّاً
(10: 11- 18)
الجزء الثَّالث
السُّلوك المسيحيُّ في يقين الإيمان وقداسة المحبَّة وحيويَّة الرَّجاء هو نتيجة شفاعة المسيح وقوَّة دمه المقدّس
الأصحاح 10: 19- 13: 25
1- الدَّعوةُ إلى الثَّبَاتِ في الإيمان والرَّجاء والمحبَّة بناءً على كَهَنُوْت المسيح العظيم
(10: 19- 25)
2- التَّحذير مِن الارتداد ومِن غضب الله
(10: 26- 31)
3- اثبتوا في رجاء الإيمان كثباتكم أيَّام الاضْطِهَاد
(10: 32- 39)
4- تشجَّعوا في الإيمان متعمِّقين في جدول آباء الإيمان
(11: 1- 40)

أ: ما هو الإيمان؟
(11: 1)
ب: أمثلةٌ مِن أيَّام ما قَبل إبراهيم
(11: 2- 7)
ج: أمثلةٌ لزمن إبراهيم وإسحق ويعقوب
(11: 8- 22)
د: أمثلة لتاريخ موسى ويشوع
(11: 23- 31)
هـ: أمثلةٌ لانتصار المؤمنين وآلامهم مِن داود وما بعد
(11: 32- 40)
5- سيروا بصبرٍ في سِبَاقِ المحبَّة والرَّجاء
(12: 1- 3)
6- آلامكم نعمةٌ لتقديسكم
(12: 4- 11)
7- تقدَّسوا تماماً، واهتمُّوا بأعضاء كنيستكم
(12: 12- 17)
8- المجد العظيم الآتي باكتمال العهد الجديد
(12: 18- 24)
9- مَلَكُوْت الله يأتينا بعد تزعزع السَّموات والأرض
(12: 25- 29)
10- اثبتوا في المحبَّة الخالية مِن الطَّمَع
(13: 1- 6)
11- اثبتوا في النِّعمة الظَّاهرة في المسيح
(13: 7- 16)
12- أطيعوا المَسْؤُوْلين في الكنيسة، وصلّوا لأجلهم
(13: 17- 19)
13- اقبلوا بركة الله المبنيَّة على دم المسيح وشفاعته
(13: 20- 24)