German
English
Arabic
Luke
  
افتتاحية البشير لوقا
(1: 1 - 4)
1إِذْ كَان كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا،2كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الّذينَ كَانوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ،3رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كلّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أيّها الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،4لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَم الّذي عُلِّمْتَ بِهِ.


إنّ مخلّص العالم، وُلد حقّاً وعاش بيننا وصُلب علناً وقام مِن بين الأموات وصعد إلى السّماء. هذه هي الأمور المتيقّنة عند أتباعه، الّذين حصلوا بإيمانهم على هبة الرّوح القدس العظيم. وهذا الرّوح نبع منهم، ودفعهم إلى نشر بشرى الخلاص لكلّ انحاء العالم. فكثيرون كتبوا رسائل وألفّوا كتباً، ليوضحوا لمستمعيهم عن الشخص الفريد يسوع المسيح. وكلّ خبر حقّ عن يسوع يعني إنجيلاً، أكثر مِن المعنى الأصلي للكلمة. أي الخبر المفرح في بيت القيصر عند ولادة ابنه، أو نصرة جيشه على الأعداء. فلك الحق والامتياز أنّ تنشر الإنجيل السماوي وهو الخبر عن ولادة وانتصار المسيح في العالم.
وبعدما سمع الوالي الروماني ثاوفيلس كثيراً عن ملك الملوك وربّ الأرباب أراد ان يعرف كلّ شيء بدقّة عن كلّ التواريخ الحادثة بين ولادة الربّ وموته وقيامته الفريدة على التوالي. فسافر لوقا الطبيب اليوناني لمقابلة شهود العيان في شركة المسيح، واستخبرهم عن كلّ التفاصيل. ولم يبتدئ بإنجيله مِن وقت معمودية المسيح على يد يوحنّا المعمدان، بل تقصّى أسرار ولادة المسيح بدقّة وتابع حياته بانتباه كبير. فإيماننا ليس مبنيّاً على المُثل والآراء الفلسفية، بل على شخص حيّ أثّر على تاريخ البشر تأثيراً مكشوفاً واضحاً.
ووجد لوقا مجموعة مِن أقوال يسوع الّتي جمعها الرسل "خدّام الكلمة" وترجموها مِن الآرامية إلى اليونانية بكلّ دقّة وانتباه. ولا يوجد لدينا اليوم أم الأناجيل هذه في اللغة الآرامية، ولكنّها تظهر في الأناجيل الثلاثة الأولى جلية بقوّة ومجد عظيم. وأضاف لوقا إلى هذه الأقوال الاخبار والأمثلة من الشهود المعاينين، الّذين زارهم وفتّش عنهم، حتّى استخرج باجتهاده كلمات المسيح الثمينة والّتي لم توجد في الأناجيل الأخرى.
ونشكر يسوع المسيح ربّنا لأنّه أرشد بروحه القدّوس الطبيب لوقا اليوناني، ليكتب إنجيله، لان في عمله المجتهد يتحد العمل الموضوعي بدّقة مع قوّة الوحي، وبصيرة المسافر العالمي مع الإيمان البسيط في رحمة الله، الّذي هو أساس سلام المسيح للجميع.
وكتب لوقا إنجيله ليثبّت الوالي الطالب الرّوحي في أحداث المسيح، ليس تاريخياً فقط، بل روحيّاً أولاً، ليمتلئ بمسرّة الله وفرحه. وهذا ما تكسبه بدراسة الإنجيل إن قرأته بصلاة متواصلة.

Prayer
أيّها الربّ يسوع نشكرك لأنّك قُمت مِن بين الأموات، وأَنتَ حي ومالك مع الآب في جوهر واحد. ونعظّمك لأنّك أرشدت عبدك لوقا وكثيرين ليكتبوا إنجيلك بدقّة. ساعدنا لنسمعك في أقوالهم، ونفهم مقاصدك، ونؤمن بلطفك، ونتمم إرادتك، وننقل الخلاص للآخرين. ونخبرهم أنّك أنتَ مخلّص العالم، الّذي يبشّرنا شخصيّاً في إنجيله الفريد.
Question
ما هي الأسس الّتي اعتمدها لوقا في كتابة بشارته؟
القسم الأول
ظهور المسيح
(1:1- 4: 13)
افتتاحية البشير لوقا
(1: 1 – 4)
إعلان ولادة يوحنّا المعمدان
(1: 5 – 25)
إعلان ولادة يسوع المسيح
(1: 26- 38)
زيارة مريم لأليصابات
(1: 39- 45)
ولادة يوحنّا المعمدان
( 1: 57- 80)
ولادة يسوع المسيح في بيت لحم
(2: 1- 20)
ختن يسوع وتقديمه في الهيكل
(2: 21 – 38)
طفولة يسوع
(لوقا 2: 39 – 40)
إظهار وكرازة التّوبة وأعمال يوحنّا المعمدان
(1: 3-20)
معمودية المسيح وتكريسه مسيحاً وأرومته
(3: 21- 38)
تجربة يسوع
(4: 1- 14)
القسم الثاني
أعمال المسيح في الجليل
(4: 14 – 9: 50)
1 – كرازة يسوع في الناصرة ورفضه من أهله
(4: 14 – 30)
2 – أعمال يسوع في كفرناحوم ومحيطها
(4: 31-44)
3 – كرازة المسيح في السفينة وصيد السّمك الكثير
ودعوة التلاميذ الأول
(5: 1 – 11)
4 – شفاء أبرص واختلاء المسيح في البريّة
(5: 12 – 16)
5 – الاصطدامات مع الزعماء الدينيين المتزمتين
(5: 17 – 6: 11)
6 – دعوة الرسل الإثني عشر والشفاءات الكثيرة
(6: 12 – 19)
7 – عظة الجبل
(6: 20 – 49)
8 – شفاء عبد الضابط الروماني
(7: 1 -10)
9 – إقامة ابن أرملة نايين
(7: 11 – 17)
10 – وفد يوحنّا المعمدان وجواب يسوع وشهادته بالمعمدان
(7: 18 – 35)
11 – مسح يسوع بيد الخاطئة
(7: 36 – 50)
12 – رفقاء يسوع الدائمون
(8: 1 – 3)
13 – مثل الزارع والحقل بأنواعه الأربعة
(8: 4 – 15)
14 – أسرار عائلة الله
(8: 16 – 21)
15 – سلطان المسيح على العاصفة والأرواح الشرّيرة والموت
(8: 22 – 56)
16 – المسيح يرسل تلاميذه الإثني عشر للتبشير
(9: 1 – 9)
17 – نهاية عمل المسيح في منطقة الجليل الجبلية
(9: 10 – 50)
القسم الثالث
أعمال المسيح خلال سفرته إلى أورشليم
(9: 51 – 19: 27)
1 – السامريون الأشحاء في بداية سفر الربّ
(9: 51 – 56)
2 – أتباع يسوع الثلاثة المختلفو الأهواء
(9: 57- 62)
3 – المسيح يرسل السبعين مِن أتباعه إلى كلّ أنحاء بلاده
(10: 1 – 16)
4- نداء البهجة مِن يسوع عند رجوع السبعين
(10: 17 – 24)
5 – السامري الصالح
(10: 25 – 37)
6 – يسوع في ضيافة مرثا ومريم
(10: 38 – 42)
7 – مبادئ الصّلاة
(11: 1 – 13)
8 – دفاع المسيح ضد اتهامه بمحالفة الشيطان
(11: 14 -28)
9 – يسوع يعارض طلب الآية المعجزة
(11: 29 – 36)
10 – موعظة يسوع ضدّ روح الفريسيين والكتبة
(11: 37-54)
11 – تحذير المسيح لتلاميذه
(12: 1 – 12)
12 – موقفنا تجاه الأمور الدنيويّة
(12: 13 – 34)
13 – الدعوة لأخذ الحذر والاستعداد لمجيء المسيح ثانية
(12: 35- 48)
14 – المسيح يلقي ناراً على الأرض
(12: 49- 59)
15 – نداءات المسيح للتوبة
)13: 1 – 9(
16 – شفاء المنحنية
(13: 10 – 17)
17 – مثلان عن ملكوت الله
(13: 18 – 21)
18 – اختبارات المسيح في طريقه إلى أورشليم
(13: 22 – 35)
19 – المسيح في وليمة الفريسيين
(14: 1 – 24 )
20 – الشروط لاتّباع يسوع
(14: 25 – 35 )
21 – أمثلة عن محبّة الله الطالبة الخطاة
(15: 1 – 32 )
الابن الضالّ
(15: 11- 24)
الابن الضّال الثاني
(15: 25 – 32 )
22 – نصائح وتحذيرات في استعمال المال
(16: 1 – 18)
23 – مَثَل الرجل الغني ولعازر الفقير
(16: 19 – 31)
24 – أبحاث المسيح مع تلاميذه
(17: 1- 10)
25 – شفاء البرص العشرة
(17: 11- 19)
26 – أقوال عن مجيء ملكوت الله والمسيح الثاني
(17: 20 – 37)
27 – مَثَل القاضي الظالم والأرملة المحتاجة
(18: 1- 8)
28 – الفريسي والعشّار يصليان في الهيكل
(18: 9-14)
29 – يسوع يبارك الأطفال
(18: 15-17)
30 – الرئيس الغَني وخطر الغِنى
(18: 18-30)
31 – المسيح يؤكّد موته وقيامته
(18: 31-34)
32 – شفاء الأعمى في أريحا
(18: 35 -43)
33 – يسوع يزور زكا
(1:19 -10)
34 – مَثَل أصحاب الأَمْناء
(19: 11 -27)
القسم الرابع
اعمال المسيح في أورشليم والحوادث حتّى موته
(19: 28 – 21: 38)
1 – اقتراب المسيح مِن العاصمة واستقباله بالهتاف
(19: 28 – 44)
2 – تطهير الهيكل مِن الصيارفة
(19: 45-48)
3 – المجمع الأعلى يستجوب يسوع عن مصدره وسلطانه
(20: 1-8)
4 – مثل الكرامين الأردياء
(20: 9-19)
5 – المناقشة حول الجزية لقيصر
(20: 20 – 26)
6 – أسئلة حول قيامة الأموات
(20: 27-40)
7 – المسيح يحاجج اليهود عن بنوّته لداود والله
(20: 41-44)
8 – التحذير مِن الفقهاء الكتبة
(20: 45-47)
9 – فلسا الأرملة
(21: 1-4)
10 – العظة على جبل الزيتون عن المستقبل المهلك
(21: 5-38)
11 – علامات النهاية
(21: 25- 38)
القسم الخامس
آلام المسيح وموته وقيامته من بين الاموات
(الأصحاح : 22: 1- 24: 53)
1 – قرار الزعماء قتل المسيح قبل عيد الفصح
(22 :1 -2)
2 – خيانة يهوذا الاسخريوطي
(22: 3 – 26)
3 – إعداد العشاء الربّاني
(22: 7 – 13)
4 – العشاء الربّاني
(22: 14 -23)
5 – كلمات وداعيّة مِن يسوع إلى تلاميذه
(22: 24- 38)
6 – كفاح يسوع في الصّلاة على جبل الزيتون
(22: 39-46)
7 – القبض على يسوع
(22: 47 -53)
8 – انكار بطرس وندامته
(22: 54- 62)
9 – يسوع أمام المحكمة الدينية
(22: 63 -71)
10 – يسوع في المحاكمة المدنية أمام بيلاطس وهيرودس
(23: 1-25)
11 – صلب يسوع وموته
(23: 26 – 49)
12 – دفن يسوع
(23: 50 -56)
1 – القبر الفارغ
(24: 1-12)
2 – تلميذا عمواس
(24: 13 – 35)
3 – ظهور يسوع عشية الاحد
(24: 36 – 43)
4 – كلمات يسوع الوداعية لتلاميذه
(24: 44-49)
5 – صعود يسوع
(24: 50 – 52)