Commentaries
Arabic
مرقس
  
هـ: المثَل عن الزَّرع النامي بهدوء
(مرقس 4: 26- 29)
4:26وَقَالَ، هَكَذَا مَلَكُوْت اللهِ كَأَنَّ إِنْسَانًا يُلْقِي الْبِذَارَ عَلَى الأَرْضِ27وَيَنَامُ وَيَقُومُ لَيْلاً وَنَهَارًا وَالْبِذَارُ يَطْلُعُ وَيَنْمُو وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ كَيْفَ.28لأَِنَّ الأَرْضَ مِنْ ذَاتِهَا تَأْتِي بِثَمَرٍ، أَوَّلاً نَبَاتًا ثُمَّ سُنْبُلاً ثُمَّ قَمْحًا مَلآنَ فِي السُّنْبُلِ.29وَأَمَّا مَتَى أَدْرَكَ الثَّمَرُ فَلِلْوَقْتِ يُرْسِلُ الْمِنْجَلَ لأَِنَّ الْحَصَادَ قَدْ حَضَرَ


مَلَكُوْت اللّه قوَّةٌ معلَنةٌ في الإِنْجِيْل. وكلمة ربّنا أقوى من الديناميت والقنابل، لأنّها تعمل بهدوء، كحبَّة القمح الّتي تنمو في باطن الأرض غالبةً الحجارة وكل الصعوبات. فادرس قوة اللّه الساكنة في الإِنْجِيْل لتتقوّى وتعيش إلى الأبد.
وكما تُزرَع حبّات القمح في الحقل بيد الزارع، هكذا تحتاج كلمة اللّه إلى مَن يزرعها ويتعهَّدها، مثلما ألقى الرُّسُل، بعد المَسِيْح، بذار كلمة ربّهم في قلوب الناس. فهل تصبح أنت أيضاً حلقة في سلسلة شهود المَسِيْح الّذين يضاعفون كلمة الحياة بنقلها للآخرين؟
كان المَسِيْح نفسه حبّة القمح السَّمَاوِيّة الأولى. فمات لنعيش نحن. وبعد موته عملت قوّته في ضعف الرُّسُل، حتّى آمن الآلاف بواسطة كرازتهم. وبعد جيل مِن الزمن انتشرت بذور كلمة اللّه في حوض البحر المتوسط. واليوم أصبحت كرتنا الأرضية كلُّها حقلاً للّه. هل أنت أيضاً حبة قمح في يد المَسِيْح، ليلقيك كما يشاء، قوّةً وغذاءً روحيّاً للآخَرين؟ هل تعيش لنفسك أم لأخيك الإنسان؟ حيثما تؤثّر كلمتك الشاهدة مع سلوكك الطاهر في أصدقائك، وحتّى في أعدائك، هناك يكون المَسِيْح قد زرعك في قلوب مستعدّة. وهو يثبّت كلمتك في أذهانهم. وشهادتك عن المَسِيْح تعمل تلقائياً، لأنّ فيها دافع قوّة اللّه. فلست أنت الّذي تخلّص الآخرين، بل قوّة اللّه وحدها في الإِنْجِيْل. قُم وبَشِّر بالإِنْجِيْل، فتطمئن وتتَّكل على ربّك، لأنّ قوّته - وليس أنت - هي الّتي تبني مَلَكُوْته.
عِنْدَئِذٍ ينمو في صديقك الإيمان مع المَحَبَّة والرَّجَاء، كما تعلّمنا من مثل حبّة القمح الّتي تنمو طبيعياً بجذورها وساقها وسنبلتها الثمينة. فكلّ قلب مفعم بالإِنْجِيْل ينمو تدريجيّاً حسب قوانين مَلَكُوْت اللّه. فلا تطلب السنابل أوَّلاً مِن المؤمنين الجدد، ولا السيقان الطويلة البارزة، بل تأنّ، واطمئنّ، وثِقْ بقدرة الإِنْجِيْل الّتي تغلب كلّ خبث وشرّ في المستمعين إن آمنوا بربّهم الحي.

الصَّلَاة
آمين أيّها الآب السَّمَاوِيّ، لأنّك منحتنا حياتك الأزليّة، وملأتنا بقوّتك القديرة، لننشر كلمة ابنك في أرجاء العالم الجامد. اغفر لنا آثامنا، وطهّرنا لنسلك سلوكاً مقدّساً، فلا نكون مانعاً لإِنْجِيْلك، بل نخدم كثيرين مِن الّذين ينمون لتمجيد اسمك القُدُّوس. آمين.
السُّؤَال
ما هو سر النُّمو في مَلَكُوْت اللّه؟