Commentaries
Arabic
غلاطية
  
1:13فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِي قَبْلاً فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ أَنِّي كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا.14وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِي فِي جِنْسِي إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِي.


لم يستحقّ شَاْوُل النَّاموس (شريعة موسى) أيّ الحصول على وحي الله، لأنَّه كان رغم تعصُّبه للشَّريعة أعمى عن حقيقة إرادة وقصد الله. فظنَّ بُوْلُس، في غيرته وتفاخره، أنَّه باضطهاده أتباع يسوع النَّاصِرِيّ، إنَّما يخدم الله، لأنَّ هؤلاء المَسِيْحِيّين تمسَّكوا بالمصلوب المحتقَر أكثر مِن اهتمامهم ببنيان أنفسهم وفق أحكام شريعة الآباء.
ألحق بُوْلُس، بعدم معرفته الرُّوْحِيّة، أضراراً جسيمةً بمختاري الله، فلم يُصدِّق شهاداتهم، وضحك على صلواتهم أثناء الجلسات والمحاكمات، واعتبرهم ضالِّين كُفَّاراً يستحقُّون الرَّجم، فساقهم إلى الموت، وصار عدوَّ الله، رغم تقواه الظَّاهرية.
وكان بُوْلُس مثلاً أعلى لزملائه مِن طُلاَّب النَّاموس (شريعة موسى)، لأنَّه حفظ فقرات شريعة الآباء غيباً بصلاته، وطبَّقها على حياته بتدقيقٍ ودقَّة، وقدَّم العشر دون مُواربَة، ولم يأكل حراماً، ولم يتنجَّس عمداً. وقد رأى في النَّاموس (شريعة موسى) طريق الله الوحيد، وأراد أن يكون الأوَّل في سباق البِرِّ. وهو بإيمانه هذا، في مدرسة الإنسانيَّة الشَّرعية، لم يَرَ نفسَه كما هي، بل اغترَّ وتكبَّر، ومارس الضَّغط على الآخَرين بشدَّةٍ، وفقد المحبَّة، وألحق الويل والنَّكبات بكثير مِن العائلات في اضطهاده الشَّديد لكنيسة الله.